مـنــتـديـات قطــرات الــنــدى

مـنــتـديـات قطــرات الــنــدى


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 موضوع متكامل عن حياة الخيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قطرات الندى
ADMIN
ADMIN
avatar

انثى

عدد الرسائل : 520

الدولة : فى قلب كل من بيحبنى

مزاجى :

المهنه : طالبه لسه صغيوره


مُساهمةموضوع: موضوع متكامل عن حياة الخيل   الجمعة نوفمبر 30, 2007 2:50 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن الخيول التي تعيش داخل الحظائر تعتمد على حاسة السمع والنظر والشم على الشكل التالي:



حاسة الشم

هذه الحاسة مهمة جداً عند الخيول، فالفرس تستعين بها لتتعرف على فلوها، حتى ولو كان ضمن مجموعة كبيرة، كما

أن الغلو الحديث الولادة يستعين بحاسة الشم للوصول إلى جذع أمه، وإذا صودف أن حصانين لم يريا بعضهما من مدة

طويلة ثم التقيا، فإن كلاً منهما يشم الآخر كنوع من التحية بعد الغياب، كما أن رائحة البول تختلف من حصان إلى

حصان في القطيع الواحد. ولذلك تعرف الخيول من خلال البول والروث الضيوف والأغراب التي تأتي إلى القطيع.

ويعرف الحصان من خلال روث الفرس وبولها ما إذا كانت «حائلة» أم لا.



حاسة السمع

وهي الحاسة الأهم عند الخيول، فهي متطورة جداً عند جميع الخيليات. وهي بلا شك متطورة أكثر مما هي عند

الإنسان، فالحصان لا يلتقط الذبذبات الصوتية الصغيرة فحسب، بل بمقدوره أن يميزها عن بعضها بمنتهى الدقة. كما

يستطيع بالسمع أن يميز مشية سائسه عن مشية غيره داخل الحظيرة. وأن يميز اسمه أثناء المناداة، حتى لو كان شبيهاً بأسماء

أخرى داخل الحظيرة نفسها.

كما أن هذه الحاسة تساعد الحصان على التفاهم مع محيطه.

ولصوت الحصان أو الصهيل مدلولات مختلفة تبعاً لارتفاعه وقوته. فالصهيل العالي والحاد هو نوع من التحية من حصان

لآخر على مسافة بعيدة، والصهيل المنخفض والهادئ تهدئ به الفرس





روع مهرها وتجعله يشعر بالأمان والاطمئنان. أما الصأي فهو نوع آخر من الصراخ الذي نسمعه أحياناً بين الأمهار،

أو الأفراس أثناء صراعها مع بعضها، ولكنه عند الأمهار الصغيرة أوضح عندما تشعر بالخطر يحدق بها.



النظر

إن حاسة النظر غير متطورة عند الحصان إلا أنها تساعده على التوجه في محيطه، وعلى معرفة وتحديد نوعية الأشياء التي

تحيط به، والتي تكون بيعدة عنه أيضاً، وبما أن عينيه موجودتان على الجهات الجانبية للرأس فإن حقل نظره واسع.

إذا كان الحصان واقفاً، فإنه يرى الأشياء الثابتة القريبة منه والبعيدة، بشكل واضح، فيساعده هذا على تناول علفه براحة

تامة.

أما إذا تحرك الحصان أو تحركت الأشياء التي يقع نظره عليها فإن الصورة تفقد وضوحها في عينيه، فإذا أراد رؤية

الأشياء بشكل واضح عليه أن يحرك رأسه بشكل يستطيع معه أن يلتقط الصورة بشكل أوضح، لذا نلاحظ أن الحصان

بهز رأسه بشكل لافت للنظر.

والحصان يرى الألوان، ولكن ليس بالوضوح الذي يراها فيه الإنسان.



صفات أخرى

ذاكرة الحصان جيدة بشكل عام، فالطريق التي تسلكها أحياناً يتذكرها بسرعة ويسلكها وحده.

ومن الصفات السيئة التي تلازم الحصان سهولة إخافته وجفله الدائم.

فالحصان شديد الجفل من أبسط الأشياء التي تفاجئه ومن الصعب التخلص من هذه العادة فهي تلازمه منذ وجوده.

وهذه الصفة من الصفات الأساسية التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار أثناء العناية بالحصان.

والخيول شديدة الحساسية للوقت فيكفي أن تتأخر عنها الأعلاف مدة وجيزة حتى تبدأ بضرب الأرض بقوائمها

والالتفات في كل الجهات بحثاً عمن يقدم لها الطعام.

أما الذكاء فقد أجمع العلماء على أن الحصان ليس الحيوان الأذكى، فهو يبرهن عادة عن ذكاء دون المعدل. إلا أنه يمتاز

بشدة الملاحظة والانتباه الجيد والعلاقة الجيدة التي تربطه بصاحبه يبقى وفياً ومخلصاً لها فيساعد صاحبه عند الحاجة

بشكل ممتاز ويقوم بما عليه من واجب. بل وأكثر.



البلوغ الجنسي وعملية التزاوج عند الحصان

تعتبر التغذية الجيدة والرعاية الصحية، وحسن انتخاب الآباء والأمهات، من أهم العوامل المؤثرة في تحسين العروق

الحيوانية، ومن بينها الحصان. كما يجب أن تكون الأعضاء التناسلية في الذكور بحالة طبيعية، وأن يكون نظرها حاداً،

وتنفسها جيداً، وصدرها واسعاً، وقوائمها قوية، لا عيب فيها، وطبيعي أن يكون الحصان قد وصل مرحلة البلوغ

الجنسي.


مرحلة البلوغ الجنسي عند الحصان والفرس

يصبح المهر بالغاً جنسياً عندما يبلغ الشهر التاسع من عمره، ويستطيع المهر ذي السنتين من عمره أن يمارس المقارنة

الجنسية مع ست أفراس في أول فصل من فصول خصوبته ولكن يجب تعريف على الأفراس المتمرسات بالجنس.

وأكثر ما تظهر عليه علامات هذا البلوغ على أعضائه التناسلية، وتبدو عنده الرغبة في تلقيح الفرس ويصبح قادراً على

الأعقاب.

أما الفرس فتبلغ هذه المرحلة في عمر يتراوح ما بين السنة والسنة والنصف، وتسمى هذه المرحلة التي تمر بها الفرس



«مرحلة الحيال» وهي حالة فيزيولوجية تمر بها كل فرس سليمة صالحة للتربية تطلب فيها الذكر لتلقيحها.

تتميز هذه المرحلة بتغيرات كبيرة في الأعضاء التناسلية الداخلية والخارجية، كما تحصل تغيرات واضحة على تصرفات

الفرس وسلوكها.

الثاني للحيال، الذي يأتي بعد فترة 21 ـ 28 يوماً، يكون هذا الحيال كاذباً، ولا يجوز أبداً تلقيح هذه الفرس مجدداً،

لأن هذا حتماً يؤدي إلى الإجهاض.

إن الحيال المتكرر وغير المنظم عند الفرس يوحي بوجود خلل هرموني في إفرازات الغدد الجنسية، وهذا يعتبر حالة مرضية

تستدعي علاجاً دقيقاً يحدده الطبيب البيطري.



مرحلة الحمل عند الفرس

تعتبر الفرس في حالة الحمل إذا لم ترغب في مخالطة الفحل بعد ثلاثة أسابيع من آخر اتصال ويجب أن تختبر خلال

الأسبوع فيما إذا كانت في مرحلة العشار أو تريد الفحل. ويأمل معظم مربي الخيول عندما تنقطع الدورة النزوية عن

الفرس أن تكون حاملاً، ولكن من الأفضل الانتظار مع مراقبة الفرس حيث هناك طرق عديدة ومتنوعة للتأكد من

حدوث الحمل منها ما أثبت نجاحه ومنها ما فشل في التحديد


إن التأكد من حدوث الحمل عند الفرس استناداً إلى شكل وحجم البطن ليس منطقياً ذلك أن شكل البطن وحجمه لا

يتغيران في المراحل الأولى من الحمل، بل بعد مرور خمسة أو ستة أشهر على حدوثه، وهذه المدة طويلة جداً. فإذا

اختفت علامات الحيال تماماً، ولم يكن هناك من حمل فمن غير المعقول انتظار ستة أشهر لمعرفة ذلك إن أفضل الطرق في

العالم للتأكد الباكر من حمل الفرس هي فحص الرحم بواسطة الجسر بعد مرور شهر واحد على الضراب. وهذه الطريقة

يجريها طبيب بيطري بمنتهى الحذر وفي مكان هادئ، ويجب أن تثبت الفرس كي لا تؤذيه، فإذا شعر الطبيب بازدياد

بسيط في حجم الرحم، وتغير في شكله بعض القساوة والتماسك فبإمكانه أن يجزم بحدوث الحمل. وابتداءً من الشهر

السادس يمكن ملاحظة تحركات الجنين وخاصة بعد شرب الفرس للمياه الباردة.

وهناك أيضاً طريق استخدام الجهاز الإلكتروني ويمكن به تحديد الحمل بعد 15 يوماً كما وتتخللها فترات راحة. هذه الحركة اليومية تمنع حدوث الأورام غير العادية على الضرع والقوائم، وعلى البطن أحياناً.

وإذا لاحظ المربي أن هناك أوراماً زائدة على الحجم العادي يصبح من الضروري استدعاء الطبيب البيطري. أيام الحمل

للفرس هي 11 شهراً وأربعة أيام. ولكن بعض المرات يلدن فلواً صحيح البنية في الشهر العاشر والمهرات تأتي قبل المهور

عادة. وبعد الشهر العاشر ينصح بعمل مساج لضرع الفرس والمناطق المجاورة وذلك لتعويد الفرس على لمس الفلو

لضرعها عند الرضاعة لأول مرة. وبعد الشهر العاشر يبدأ الضرع بالانتفاخ ويصبح شكله كالشمع. وفي هذه الحالة

يجب مراقبة الفرس عن كثب إذ أن الولادة تحدث بعد 24ساعة من هذه المرحلة. وعند ظهور الحليب من ضرع الفرس

وعندما ترتخي عضلات قوائمها فإن زمن الوضع يحل تماماً. وعندها يتمدد الفرج ليحين وقت الولادة.



مرحلة الولادة

تنقسم آلام الولادة إلى ثلاثة أقسام أو ثلاثة مراحل:

أ - تشمل الأولى على تقلصات غير إرادية للرحم يصاحبه تغيير وضع الجنين بحيث يصبح صالحاً للخروج ثم يحصل

ارتخاء تدريجي في عنق الرحم.

ب - المرحلة الثانية تحدث تحركات إرادية حالما يخرج الجنين إلى عنق الرحم وتتضخم تقلصات الرحم بوجود التقلصات

الإرادية لطرد الجنين من الرحم. وهذه هي المرحلة الثالثة. ( صورة 150 ، 151 )

إن شكل الحوض الملائم عند الفرس يساعدها على الولادة السهلة دون الحاجة عادة إلى مساعدة الإنسان. ومع هذا

يجب مراقبة الفرس في هذه المرحلة الدقيقة.

قبل الولادة مباشرة تصبح الفرس غير هادئة فتنام على الأرض وتنهض عدة مرات متوالية. تبول وتبرز، وتعرق بعض

الشيء. هنا يجب غسل عضوها التناسلي من الخارج بالمطهرات ولف الذنب عند اتصاله بالردف بقطة نظيفة رطبة من

القماش كي لا تؤذي شعرات



- في هذه المرحلة ترى بعض أجزاء الأغشية خارجة من المهبل، وتبدأ الفرس بإجراء تقلصات للتخلص من هذه الأغشية

في مدة ساعة أو ساعتين. ولا يجب أن يتدخل أحد في هذا العمل خوفاً من أن تنقطع الأغشية قطعاً قطعاً. وخوفاً من أن

يبقى جزء من هذه الأغشية في الداخل مما يسبب للفرس بعض الأمراض كالحمى.

وإذا لم تنظف الفرس خلال ثماني ساعات فيجب أن يتدخل الطبيب البيطري الذي يجب أن يفحص الفرس بعد كل

ولادة وإلا فإن حياة الفرس معرضة للخطر.

- يحاول المهر الوليد بعد ذلك أن يقف على قدميه بعد نصف ساعة أو ساعة من ولادته، وعند محاولته الأولى يسقط، ثم

يقف بعد ذلك، وإذا لم يستطع الوقوف لوحده فلا بأس من مساعدته حتى يصل إلى ضرع الأم. فإنه أمرٌ هام أن يترك

الرضيع لغرائزه فتراه يحاول رضاعه اللبأ (وهو أول الحليب) بعد حوالي ساعتين. من ولادته.



المشاكل التي تنشأ أثناء الولادة

في أغلب الأوقات تكون الولادة طبيعية ولا تحتاج لأي تدخل. إلا إنه من الممكن أن يحتاج الوليد لمساعدة بسيطة وذلك

عندما تكون فتحة المهبل ضيقة بسبب عظام الحوض. أو إن هذا الأخير كبير الحجم بشكل تضيق معه المجاري إلى

الخارج بعد انسلاخه عن الرحم فتكون المساعدة في مثل هذه الحالات على الشكل التالي: يُمسك المولود من قوائمة

الأمامية ويشد به ببطء وحذر باتجاه الأسفل لإسراع عملية الولادة. هذا إذا كان وضعه طبيعياً. أما إذا كان الوضع

الداخلي للجنين غير طبيعي كأن يكون رأسه منحرفاً بعض الشيء، فإن عملية الشد من القوائم لا تعطي أية فائدة، لا

بل على العكس فإنها قد تقضي عليه.

إذا انثقب غلاف الجنين ولم تظهر القوائم بعد قليل من ذلك يجب التأكد عند ذلك من كيفية وضع الجنين ويتم ذلك

بإدخال اليد إلى الداخل بسرعة، فإذا تأكد أن وضعية الجنين



الحالة يجب الإمساك بها وتثبيتها قرب الجدار حتى يرضع المهر منها وبعد ثلاث: أو أربع رضعات تعتاد الأم على رضاعة

ولدها فيتركان عندها بسلام.



العناية بالفرس والمولود بعد الولادة

ينقطع حبل السرة تلقائياً أثناء الولادة، وإذا لم يحصل ذلك وجب قطعه فوراً بمقص نظيف معقم على بعد حوالي 7سم

من سرة المولود الجديد.

ينظف منخري المولود الجديد بقطعة ناشفة من القطن إذا كان يتنفس بصورة طبيعية والأهم هو عملية الشهيق الأولى

التي تؤهل الرئتين للعمل بشكل طبيعي. وإذا كان المولود الجديد لا يتنفس وجب إجراء عملية التنفس الاصطناعي

بأقصى سرعة مع سكب الماء الفاتر عليه لإحداث صدمة تدفعه إلى التنفس.

ومن الأفضل أن يُلف حبل السرة بقماش نظيف معقم على بعد 2سم من السرة.

وتستمر عملية التطهير هذه لبضعة أيام، وهي أكثر من ضرورية، لأن غالبية المهور الصغيرة الحديثة الولادة تموت نتيجة

عدم الاهتمام في هذه الناحية بسبب العدوى التي تلتقطها السرة ومع الوقت يجف حبل السرة ويسقط من تلقاء نفسه.

وفور الانتهاء من عملية تنظيف وتطهير المولود الجديد ندع الفرس تلحسه، ولا تمنع بالطبع عن اللحس لأن هذه الظاهرة

طبيعية.

وبعد الولادة، يجب أن يطلب من الطبيب البيطري زيارة وفحص الفرس والمهر، وقبل حضور الطبيب يجب غسل

مؤخرة الفرس بالماء الحار والصابون لإزالة الأوساخ.

ويفحص الطبيب البيطري المهر لاكتشاف أية عيوب ولادية فيه، ويجب حقنه بحقن ضد مرض الكزاز والمفاصل وغيرها.

وإذا حدثت أي مضاعفات بعد ذهاب الطبيب يجب استدعاءه ثانية وخاصة عند حدوث أعراض اليرقان أو انثقاب

المثانة.



وتحتاج المهور للترويض للإسراع في نموها وتطور عضلاتها ولا يجب عزلها عن بقية المهور واللعب معها.

وتحتاج المهور والأفراس للملاحظة الدقيقة منذ الولادة حتى فطام المهر.

وإذا تمت عملية الولادة بسلام فيمكن للفرس إذا دنا موعد إحماءها وشعورها بالتقرب إلى الذكور عندما يمكن أن تتم

عملية التزاوج من جديد وذلك بعد مدة سبعة عشر يوماً بعد المخاض.



التهاب المهبل

إن تمزق المهبل يسبب التهاباً في أغشيته وتصبح شفرتاه متورمتين بلون أسود داكن وهذا أيضاً يدخل في عمل الطبيب

البيطري. ومن المستحسن وضع لزقة مضادة للحيوية والالتهابات. وإذا لم تعالج هذه الإصابات تخرج رائحة كريهة جداً

من المهبل، وتصبح الفرس غير قادرة على التبويل وترتفع درجة حرارتها ويزيد النبض.



التهاب الفرج

تحدث هذه الحالة بعد يومين أو عشرة أيام من الولادة عندما يكون الفرج في حالة تمدد ولم يتقلص ليصل إلى الحالة

الطبيعية.

وهذا يحدث إذا بقي شيء من الأغشية أو الأجزاء الأخرى بعد الولادة، ويحدث أن يكون المهر كبير الحجم مما يسبب

تمزقاً في الرحم ونزيف في الفرج، أو ربما يبقى قسم من الدم داخل الفرج، أو يحدث الالتهاب نتيجة استعمال بعض

الأدوات غير المطهرة في عملية الولادة.

وعند حدوث مثل هذا الالتهاب تتيبس الفرس وتصبح عاجزة عن الحركة وتقل قابليتها للأكل ويصبح جلدها يابساً

وتخرج سوائل من الفرج بلون شاحب وأحمر، كما ترتفع درجة الحرارة، وإذا لم يصار إلى معالجة هذا الالتهاب بسرعة بإزالة القشرة الملتهبة مع استعمال المطهرات والمضادات الحيوية فإن الفرس سيموت حتماً.



التهاب الضرع

يمكن أن يحدث التهاب الضرع في أي زمن أثناء الرضاع أو بعد الفطام وسببه زيادة كميات الحليب في الضرع خصوصاً

إذا كان المهر نشيطاً وذا أسنان أمامية حادة. أو إذا استلقت الفرس على أرض رطبة أو مبللة أو قاسية، أو حدوث

أضرار في حلمة الثدي.

ويلاحظ انتفاخ في الضرع، وعند خروج الحليب يصبح لون الثدي شديد الحمرة وتُظهر الفرس آلاماً حادة إذا أمسك

أحدٌ بالضرع، وفي هذه الحالة تمنع الفرس عن الإرضاع ويحلب الضرع باليدين حتى لا ينتفخ من كمية الحليب الزائدة.

وتجب اتباع أدق الأحوال الصحية ويجب أن يظل فراش الفرس نظيفاً وتعطي مضادات حيوية ضد الالتهابات وأن

تستحم بالمياه الدافئة. ويستعان بالطبيب البيطري.



التهاب السرة

يسبب التهاب السرة تسمماً بالدم للمهر، ويحدث هذا المرض إذا لم يعتنَ بهذه الناحية عقب الولادة. وتبقى هذه

الالتهابات كامنة، وتحدث عندما يتأخر المهر في استهلاك «اللبأ» الذي يلزم لتكوين المناعة في جسم المهر الوليد، ويعطى

المهر في هذه الحالة حقنات مضادة ضد هذا الالتهاب. وتظهر أعراض في السرة كالدمامل. وإذا لم يعالج المهر في الوقت

المناسب فإن السرة تتيبس ويفقد المهر شهيته للرضاع ويفقد القدرة على تحريك قوائمه الخلفية.



بقاء العقي (الميكونيوم) في الجسم بعد الولادة

يجب أن يخرج العقي (وهو مادة تخرج من الجسم رأساً بعد الولادة) من جسم المهر وإلا فإن المهر سوف تظهر عليه

علامات المغص وعدم الارتياح ويبدأ بالتدحرج على ظهره بدلاً من الاستلقاء في حالة من الاسترخاء. ويحاول إخراج

الروث دون جدوى فهنا يجب استدعاء الطبيب المختص.



الإسهال الحاد أو الزحار الأبيض

يحدث الإسهال نتيجة وجود بعض الجراثيم في الجهاز الهضمي وهو نوع معدٍ من أنواع الإسهال ويبدأ في المهر بعد

يومين أو ثلاثة أيام من ولادته ويكون بشكل سائل رمادي أصفر ورائحته كريهة وينزل بقوة، وذلك يتطلب غسل

مؤخرة المهر بصورة متواصلة بالماء الدافئ والصابون وكذلك وضع الكريمات المناسبة لمنع تشقق جلد المهر. ويجب

المعالجة البيطرية منذ البداية لمعرفة نوع البكتيريا وعلاجها. ويجب تنظيف جميع أجزاء الإسطبل وتطهر وتحرق جميع

الأوساخ، وربما يحتاج المهر إلى حقن ببعض المضادات على يد الطبيب.

ولا ينبغي الخلط بين الإسهال العادي والزحار الأبيض الحاد. فالأول ليس معدياً ويمكن أن يحدث من زيادة كميات

الحليب أو إصابة المهر بالبرد. كما يمكن أن يكون السبب سوء صحة الأم.



الفقر بالحليب

تقدم بعض الأفراس أحياناً حليباً غير كافياً لمهورها لتمام نموه. والضرع الذي يبدو صغيراً لا يعني ذلك قلة الحليب فيه.

لكن إذا ظهر المهر في حالة جوع دائم ولم تتحسن حالته فمعنى ذلك أن الحليب قليل في ضرع الأم.

وبالإمكان زيادة كمية الحليب في ضرع الأم بتحسين الغذاء إما بالرعي وهو أفضل الوسائل لزيادة الحليب، وإما بزيادة

كمية الشوفان المطحون أو رقائق الذرة لغذاء الفرس. لأن هذه المواد غنية بالبروتينات المطلوبة لإنتاج الحليب، ويمكن

إضافة كمية من البرسيم.وإذا لم تزد كمية الحليب فيجب إطعام المهر غذاءً إضافياً ولكن لا يجوز الاستغناء عن حليب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ktrat-elnda.in-goo.net
كرستيانو رونالدو
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

ذكر

عدد الرسائل : 401

الدولة : فى قلب حبيبى

مزاجى :

المهنه : لاعب فى مان يونايتــــــــــــــــــد


مُساهمةموضوع: رد: موضوع متكامل عن حياة الخيل   السبت يوليو 25, 2009 11:42 pm

والله معلووووومات مهمه جدا عن حياه الخيل


وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.ktrat-elnda.in-goo.net
ياسو
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر

عدد الرسائل : 57

الدولة : فى قلب حبيبتى

مزاجى :

المهنه : طالب


مُساهمةموضوع: رد: موضوع متكامل عن حياة الخيل   الإثنين سبتمبر 28, 2009 3:38 am

ميرسى يا ندى
بجد الموضوع جامد جدا
وبصراحة
انا من محبى الخيول جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قصر الحب
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى

عدد الرسائل : 8

مزاجى :


مُساهمةموضوع: رد: موضوع متكامل عن حياة الخيل   الخميس أكتوبر 01, 2009 6:15 am

ميرسى يا ندى انا مع ياسو
مشكورة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
موضوع متكامل عن حياة الخيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـنــتـديـات قطــرات الــنــدى :: ~*¤®§(*§ كافيـه المنتدى §*)§®¤*~ˆ° :: موسوعة الحيوانات-
انتقل الى: